الأعاصير المدمرة !!

في تلك الليلة حيث دب الظلام، وقُصفت جنوب إنديانا مرة أخرى بالعواصف الرعدية القوية، ودوت صفارات الانذار لتنذر بإعصار قوي مع سماع نحيب وصراخ المواطنين للاحتماء على الفور.


في مقاطعة واريك، ألغيت أنشطة المدارس لم يذهب الناس إلى وظائفهم وكانت معظم خدمات المدينة معطلة واستعدت المدينة لما تنتظره من أحدث عاصفة رعدية شديدة.
هبت الرياح القوية والسريعة بسرعة 105 - 140 كيلو متر في الساعة و انقطع التيار الكهربائي وأصبح 20.000 منزلاً  على الأقل في وجه العاصفة في الظلام المطلق كما عوت الرياح وأشتدت الأمطار ودوت أصوات الرعد المرعبة.


تضررت معظم المنازل بالحطام المتطاير من الأشجار والمنازل المدمرة ليستيقظ  سكان بونفيل ، إنديانا صباح اليوم التالي ليجدوا خطوط الكهرباء المعطلة، وأشجار على أسطح المباني، والأشجار قد سحقت المنازل، وكأن الأشجار قد انفجرت من جذورها وقطع من السقوف، وكذلك غيرها من الحطام تناثرت على الطرقات والأرصفة والشوارع.


إنها ليلة مرعبة ومخيفة ولكن لحسن الحظ لم يلقى أحد حتفه ، إنها  الولايات إنديانا، الأكثر تضررا من العواصف .
تعالوا نأخذ جولة صغيرة خلال بونفيل، إنديانا، تلك البلدة الصغيرة لنرى حجم الدمار الذي خلفته العاصفة الرعدية .






0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخرى