بُني ولم يأتِ أحد !!مول أكبر مراكز التسوق في العالم 99٪ منه فارغ!!

في الصين مول في دونغقوان، وكما نعلم الصين هي الأكبر في العالم، وتبلغ مساحتها أكثر من 7 مليون قدم مربع وبها أكثر مناطق الجذب السياحي .


 أقيم مبنى نسخة طبق الأصل من برج الجرس من ساحة القديس مارك في البندقية، وكان الجميع يعتقد أن المكان سيعج بالناس. كذلك فعل أصحاب مول، الذين توقعوا أكثر من 70،000 زائر يوميا عندما بدأوا بنائه. ولكنها اليوم تقف فارغة، مع ما يقرب من صفر من الناس الذين يدخلون أبوابها. 

لم يتم تشغيل 553 متر من الأماكن المغلقة في الهواء الطلق والسفينة الدوارة منذ أن تم إنشاؤها ، وكذلك لم تعمل 99٪ من المتاجر المستأجرة فيه ، وكذلك سلسلة من سلاسل مطاعم الوجبات السريعة في مدخل المول والمحلات التجارية داخل المجمع الضخم لم تعمل كذلك.


بنيت مول نيو ساوث في الصين في عام 2005 من قبل هو جين تاو، والذي أراد استغلال ملايينه في استثمار سريع ، بدأ المشروع بحماس كبير، ةبدأ إرسال فرق في جميع أنحاء العالم بحثا عن أفكار لمول حلمه. 

ومعظم هذه الأفكار لم تترجم إلى واقع ملموس، إلى أن استقر على هذا المشروع والذي سيكون العالم قادرا على رؤية جندول البندقية على قناة وهمية داخل مول؟ ولكن بعد أن تم الانتهاء من البناء في عام 2005، إلا أنها أخفقت ببساطة أن تعمل بكفاءة ، لم يكن حتى مول للموتى ، حيث غادر المستأجرين ببساطة ولأن الجميع شعر أنه لم يكن مكانا واقعياً لانشاء مول .!!

وقد فاجأ فشل نيو ساوث الجميع ، وخاصة أن الصين تشتهر بعدد سكانها الأكبر في العالم ، وفقا لمحلل مبيعات التجزئة ديفيد اليد، "ان الشعب الصينى يحب التسوق، وأنهم يحبون العلامات التجارية، وأنهم يحبون المنتجات العالمية، على الرغم من أن متوسط لديهم​دخل منخفض إلا أنهم يحبون التسوق كل يوم. إلا أننا لم نستفد من ذلك ابدا في هذا المول".


ولكن لا يستغرب بعض الناس فشل ذلك المول ، إذ يقول أجم ديك ان مول نيو ساوث فشلت بسبب عدم الخبرة في قطاع التأجير وعدم وجود نظام مالي سليم. 

إنه لأمر محزن أن نرى صورا لمول مهجورة. كل هذه المساحة، والعمل الجاد، والمال والموارد ذهبت سدى!!
إن كنت تريد إلقاء نظرة فاحصة على ديكوراته الداخلية، فهذا فيلم وثائقي لأكبر "مول في العالم وأكبر مراكز التسوق" وهذا فيلم للمخرج سام الأخضرالذي رشح لجائزة الأوسكار ، لاول مرة في هذا الفيلم الوثائقي في مهرجان صندانس السينمائي عام 2009. والفيلم يقدم عدة تفسيرات لفشل هذا المشروع الضخم.







هناك تعليقان (2): Leave Your Comments

أخرى