الخصوصية في نهاية المطاف بيت في وسط نهر !!


هل حلمت بوجود منزل بعيد عن ضوضاء المدينة ؟ ، منزل في مكان هادئ ومنعزل تهرب إليه بين الحين والآخر لتنعم بالراحة والهدوء، هذا البيت بني لهذا الهدف في منتصف نهر درينا في صربيا ، واقفا على صخرة في الماءتعترض وسط النهر .



بالقرب من مدينة بانيا باستا في صربيا، حصل هذا المنزل الصغير على الكثير من الاهتمام على الانترنت أكثر من أي شيء وقامت كاميرات الهواة بإلتقاط الصور لهذا المنزل .



من بينهم المصور المجري ايرين بيكر ، ونشرت صور من تلك التي إلتقطها من قبل ناشيونال جيوغرافيك باعتبارها واحدة من أفضل " صور من اليوم'' في شهر أغسطس 2012، و منذ ذلك الحين ذلك البيت الغامض و الهادئ في نهر درينا قد أسر مخيلة الملايين من الناس.



قال المصور بيكر "أنا سعيد للغاية أن صورة من بلدي جعلت هذا المنزل الصغير يشاهدة المزيد و المزيد من الناس "، وقال بيكر أن ذلك البيت أصبح وجهة سياحية شعبية ، ورمزا للمنطقة البسيطة والخلابة . و حتى رشح بأنها تكون واحدة من عجائب الدنيا السبع في صربيا .


وكان البيت واقفا في مكانه المعتاد لأكثر من 40 عاما ، وفقا لصاحبه، حيث تم بناء هذا البيت في عام 1968 ، ولم يكن من السهل البناء في ذلك الحين. ولكن في النهاية أستطاع بناؤه مع مساعدة من أصدقائه.
 آنذاك كانوا مجرد حفنة من الصبية الصغار الذين أحبوا السباحة في مياه نهر درينا والتشمس على الصخرة الكبيرة التي تدعم الآن المنزل، و كان سطحها ليس أكثر من راحة للجلوس عليها ، حتى يوم قرروا بناء المكان المناسب للراحة فوق تلك الصخرة، وبدأوا في جلب ألواح خشبية من سقيفة مهجورة قريبة ، وأصبح في الواقع كملجأ دافئ وكامل مع جدران وسقف ، وقد لا يبدو قوي جدا، ولكن قد نجا هذا المنزل الخشبي من عدة فيضانات وعواصف خطيرة .



بعد كل ما قيل على الإنترنت وتلك الشهرة التي نالها ذلك المنزل أصبحت تلك البقعة من نهر درينا بقعة ساخنة تعج بالسياح الراغبين في رؤية المنزل بأم أعينهم . 
وإذا كنت لا يمكنك أن تذهب إلى صربيا لزيارة المنزل، يمكنك على الأقل مشاهدته هنا .



0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخرى