حقائق لا تعرفها عن الساموراي !!

1- في حين أن "الساموراي" هو مصطلح مذكر بإمتياز ، لكنه  جاء من الطبقة الاجتماعية وهو ميزة النساء اللواتي تلقين تدريبا مماثلا للرجال في الفنون واستراتيجية الدفاع عن النفس. ودعا هؤلاء النساء "أونا-Bugeisha"، وكانت معروفة للمشاركة في القتال جنبا إلى جنب مع نظرائهم من الذكور. وكان سلاحهم المفضل عادة هو  الرمح  المنحني، مثل شفرة السيف الذي كان متميزاً ،  وخفيف نسبيا.


النصوص التاريخية تقدم معلومات عدد قليل نسبيا من هؤلاء المحاربين الإناث ، وكان الدور التقليدي للمرأة اليابانية ليس أكثر من ربة منزل،  وكنا نفترض أنها كانت مجرد أقلية ضئيلة. غير أن البحوث الحديثة تشير إلى أن المرأة اليابانية شاركت في معارك كثيرة جدا في كثير من الأحيان من كتب التاريخ ،  حيث في  معركة سينبون ماتشبرا ( Senbon Matsubaru) في 1580 كان هناك اختبار للحمض النووي فوجد أن  35 من أصل 105 جثث من الإناث. وقد أسفرت البحوث على مواقع أخرى نتائج مماثلة، مما يدلل على أن النساء اليابانيات كانت تقاتل جنباً إلى جنب مع الرجال.

2- أغرب شيء عن الساموراي هو على الأرجح ذلك  المظهر الغريب  لدروعهم المزخرفة، ومع ذلك، كان لكل قطعة منه وظيفة، على عكس الدروع التي كان يرتديها الفرسان الأوروبية، وقد صممت دائما للتنقل.

 كان درع  جيدة من المدرعات التي تقي الضربات ، وهي مرنة بما فيه الكفاية للسماح بحركتها الحرة حينها في ساحة المعركة. وصممت إما من الجلد أو المعدن، وهي مترابطة بعناية معا بواسطة الأربطة من الجلد أو الحرير، وتحمى السلاح من قبل دروع الكتف المستطيلة والأكمام المدرعة. وغالبا ما تترك اليد اليمنى بدون أكمام للسماح بأقصى حركة.

وكان أغرب جزء من درع  خوذة كابوتو، وهي غطاء للرأس  من لوحات معدنية وكان وجه وجبين المحارب  محمية بواسطة قطعة من المدرعات تلف خلف الرأس وتحت خوذة.
وكانت تلك لخوذة  تدافع عن مرتديها السهام والسيوف القادمة من جميع الزوايا، و ظهرت العديد من الخوذات أيضا والتي تتشكل علي هيئة شيطان أو قناع شيطاني ، وكانت تهدف إلى حماية الوجه وإخافة العدو في نفس الوقت.
على الرغم من أن  درع الساموراي  ذهب من خلال تغييرات كبيرة على مر الزمن، ظلت نظرته الشاملة دائما متسقة إلى حد ما للعين المدربة،  وكان ذلك له أثر جيد وفعال ، حيث أن الجيش الأمريكي اعتمد في الواقع في أول السترات الواقية الحديثة على دروع الساموراي .

3- الناس  الذين اطلعوا على فيلم الساموراي الأخير يمكن أن نعرف أنه في ظل ظروف خاصة، أن شخص من خارج اليابان يمكن أن يقاتل إلى جانب الساموراي، وحتى أنه يصبح واحداً منهم .
 هذا إذاً تكريم خاص من قبل الساموراي لهذا الشخص الغريب عند منحه الثقة ليصبح منهم وأن يحمل نفس سلاحهم ويلبس نفس دروعهم ويقاتل إلى جنبهم ، وكانت تلك الثقة لا يمكن منحها إلا من قبل الزعماء الأقوياء، مثل إمراء الحرب أو قائد الساموراي نفسه.
التاريخ يعرف أربعة رجال نالوا تلك الثقة ومنحوا كرامة الساموراي : منهم المغامر (وليام آدمز) ، وزميله (يناير جوستون فان) ، وضابط البحرية (يوجين كولاتش )، وتاجر الأسلحة (إدوارد شنيل).
ومن أصل الأربعة، كان وليام أدمز الأول هو الأكثر تأثيرا، حيث شغل منصب بانرمان ومستشار قائد الساموراي نفسه.

4- كثير من الناس يعتقدون أن الساموراي كانوا إما قوة النخبة النادرة أو  قوة صغيرة أو الطبقة الاجتماعية التي تعرف بالنبلاء. ومع ذلك، فإنها كانت في الواقع طبقة اجتماعية بأكملها. في الأصل، "الساموراي" تعني "أولئك الذين يخدمون في الحضور على مقربة من طبقة النبلاء." وتطور المصطلح وأصبح مرتبط مع الطبقة البوشية، والمتوسطة لجنود الطبقة العالية على وجه الخصوص.

وهذا يعني أن هناك الكثير جدا من هؤلاء المحاربين الاقوياء مما كنا نفترض أنهم من عامة الناس ، و في الواقع، في ذروة قوتها، كان ما يصل الى 10 في المئة من عدد سكان اليابان هم من الساموراي.
وبسبب أعدادهم الكبيرة وتأثيرهم  الطويل في تاريخ اليابان، تجد كل شخص يعيش  في اليابان اليوم على الأقل بعض دم الساموراي في نفوسهم وفي قلوبهم.

5- واحدة من الأشياء الأكثر رعبا عن الساموراي هو (المعروف باسم "هارا كيري"). وهذا هو الانتحار الشنيع للساموراي يجب تنفيذه اذا فشل في متابعة العادات والقتاليد أو من المرجح إذا تم القبض  عليه من قبل العدو. هارا كيري يمكن أن يكون إما عمل طوعي أو كعقاب. وفي كلتا الحالتين، ينظر إليه عادة باعتباره موقفا مشرفا للغاية أن يموت.

معظم الناس في اليابان على دراية بـ "ساحة المعركة" من هارا كيري، حيث يتم تنفيذ ذلك عن طريق ثقب المعدة بشفرة قصيرة وتحريكها من اليسار إلى اليمين، حتى يفتح فتحة كبيرة  وينزع أحشاؤه بنفسه.
فهم يعتبرون أن يعتقلهم العدو عار كبير أو أن يفشلوا بمهمة ما ، عاراً أكبر ويجب عليه الإنتحار ليتخلص من ذلك العار ، ويعتبرون الفشل أو الإستسلام للعدو  يكون عملية طويلة ومؤلمة للغاية فالإنتحار أسرع وسيلة للتخلص من ذلك.

 هارا كيري هي أحد الطقوس الطويلة التي تبدأ مع طقوس احتفالية، حيث  يرتدي الساموراي الجلباب الأبيض وتعطى له وجبة مفضلة (مثل الكثير من آخر وجبة من السجناء المحكوم عليهم بالإعدام)، وبعد أن يكون قد أنهى الأكل، يتم وضع شفرة له  على ليستخدمها في الِإنتحار ، ويقال انه بعد ذلك يكتب قصيدة الموت، نص تانكا التقليدية حيث يعبر عن كلماته الأخيرة، وبعد الانتهاء من القصيدة، يمسك بالشفرة ويلف علي طرفها قطعة من القماش حتى لا تقطع يده ثم يبدأ بطعن نفسه مع تحريكها يمينا ويساراً لتقطع الأمعاء .حتى يسقط ميتاً.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أخرى